إشراقة أميرة



إشراقة أميرة 

احتفلت الأسرة الملكية والشعب المغربي بذكرى ولادة الأميرة لالة مريم شقيقة الملك محمد السادس، وهي مناسبة سارة للاحتفاء بأميرة قدمت خدمات جليلة للطفولة المغربية من خلال ترؤسها للمرصد الوطني لحقوق الطفل وحازت جائزة البحر الأبيض المتوسط للطفولة من طرف اللجنة الدولية للمؤسسة المتوسطية للسلام اعترافا بجهودها ومبادراتها القيمة لحماية حقوق الطفل من الانتهاك. كما تشغل الأميرة الجليلة منصب رئيسة الاتحاد النسائي المغربي وتسهر على المصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية منذ 6 مارس 1982 وهو المنصب الذي تقوم سموها على تأديته باقتدار، مما أهلها للترقي في صفوف القوات المسلحة الملكية إلى رتبة كولونيل ماجور، وعرفت الأميرة لالة مريم بحركتها الدؤوب في المجال الاجتماعي بصفة عامة وتحملت في هذا الشأن مهام مشرفة كسفيرة للنوايا الحسنة لليونيسكو، رئيسة لمؤسسة الحسن الثاني لقدماء المحاربين، رئيسة للجمعية المغربية لدعم ومساندة اليونيسيف ورئيسة لمؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج، ورغم تعدد مهامها الإنسانية والخيرية فإن سمو الأميرة لالة مريم لا تبخل بحضورها المشرق في المناسبات الخاصة التي تستدعى إليها، حيث بدتمتوهجه بقفطان مغربي أصيل في زفاف أمير موناكو، مما يظهر حرص الأميرة على أناقتها وابتسامتها الجميلة في جل المناسبات العامة وحضورها الدائم في وسائل الإعلام.

 

محمد سيراكوزا

أخبار المغرب

إرجع